كن حذراً من الأفكار الإجتماعية


 

كنت قد كتبت في مقالة سابقة عن الخطوات الأربع لكي تبدأ مشروعك الناشئ .. و قد لاقت هذه المقالة تفاعل رائع من الأخوة القراء و وصلني عدد من الرسائل التي تطلب المشورة فيما يتعلق ببعض الأفكار ، حيث أن أول خطوة ذكرتها في تلك المقالة هي “إمتلك الفكرة” ، و كنت أقصد أن تفكر بشكل جدي أكثر حول فكرة معينة تدور في ذهنك منذ فترة طويلة أو أن تمتلك فكرة أو مجموعة أفكار جديدة و جذابة. في هذه المقالة سأتحدث عن نوعين من الأفكار : الأدوات Tools و الأفكار الإجتماعية Social .

 

لماذا جميعنا نحب الأفكار الإجتماعية

سواء كنت رائد أعمال طموح و “تحت الإنشاء” 🙂 أو ان لك باع و خبرة في ريادة الأعمال و لك من المحاولات العديد ، فإننا جميعنا نحب الأفكار ذات الطابع الإجتماعي و نطمح لخوض غمارها.  أشياء مثل فيس بوك و تويتر أخذت جل وقتنا و أجتاجت حيز كبير من إهتمام الإعلام حتى أصبحت هي بحد ذاتها ما بات يعرف بالإعلام الجديد. هذه المشاريع جذبت إنتباهنا و تفكيرنا أكثر من أي شيء آخر.  نحن أيضا نقضي معظم وقتنا في هذه الشبكات الإجتماعية ، لذلك أفكارنا ستأتي من حيث نقضي معظم أوقاتنا أو ستأتي من الأمور التي تشغل حيزاً من وقتنا و تفكيرنا على الإنترنت.  أعتقد لذلك السبب فإنه من السهل ان تكون هذه الشبكات و التقنيات في عقلنا دائما و أن نبحث عن أمور و اشياء نود فعلها في هذه الشبكات الإجتماعية لا يمكن فعلها حالياً. لذلك فإن العديد من الأفكار ذات الطابع الإجتماعي تولد بشكل دائم.

 

 

المشكلة مع الأفكار الإجتماعية

تكمن المشكلة في الأفكار ذات الطابع الإجتماعي مع أنها غالباً تحل العديد من المشاكل باسلوب غير مألوف و بطريقة مفيدة ، إلا انها عادة أو دائما تتصف هذه الأفكار بهذه الصفات :

– تأخذ الكثير من الوقت لإثبات أن المشكلة هي أمر يحتاج الناس فعلاً لحله

– الخدمة أو المنتج لن يكون مفيد على الإطلاق بوجود عدد قليل من المستخدمين (الزخم التفاعلي)

– العائد المادي يأتي عادة بعد كسر ما يسمى “نقطة المقاومة” و التي يصعب جداً تحديدها

 

قرأت قبل فترة تقرير أعده Startup Genome و قام من خلاله بدراسة إحصائية على 650 مشروع ناشئ على الويب و خرج التقرير ببعض المعلومات و الملاحظات التي تؤكد النقاط السابقة الذكر كمشاكل تواجه المشاريع ذات الطابع الإجتماعي . و حسب ما ذكر في التقرير ، فإن الأفكار ذات الطابع الإجتماعي :

تحتاج 50 % وقت أكثر من الأفكار التي تقدم “أدوات” و “حلول تجاريه” لتصل لجمهور كبير من المستخدمين

تحتاج رأس مال أعلى كتمويل بذري للتوسع في النشاط Venture Capital

 

لماذا الأدوات Tools تكون عادة أفكار أفضل ؟

عندما تعمل على فكرتك كأول مبادرة لك و أول مشروع ناشئ تخوض غماره ، فإنك في الغالب ستعمل عليها بشكل جزئي كشخص غير متفرغ و حتى لو كنت متفرغ تماما لمشروعك فإن عامل الخبرة هنا سيكون أحد جوانب النقص.

كرائد أعمال و صاحب مشروع ناشئ لأول مرة ، فإنك بحاجة فعليه إلى أن تسرع من وتيرة الحصول على النتائج لأنك في الغالب ستواجه مشاكل في رفع رأس المال و زيادة التمويل حين تحتاج الى القيام بعمليات توسيع Scaling لمشروعك. كما ذكرت ستحتاج إلى ان تنطلق و تلمس النجاح بسرعة لأنك بحاجة لتحقيق الدخل بشكل سريع و ذلك لكي تبني عليه المزيد من التوسع و الخصائص التي سيحتاجها مشروعك كطريقة لتلبية رغبات العملاء. هذه النقطة بالذات هي أحد مساوئ الأفكار التجارية ذات الطابع الإجتماعي ، و السبب ما تم ذكره سابقاً 🙂

 

تجنب الحاجة “للزخم التفاعلي”

أقصد بالزخم التفاعلي هو أن تكون الفكرة تحتاج الى زخم تفاعلي أو جمهور كبير و متفاعل كي تبدأ الفكرة بتحقيق هدفها و قيمتها الحقيقية. يجب أن يستطيع المشترك رقم 1 في موقعك تحقيق الفائدة الكاملة بإستخدام خدمات موقعك بعد تسجيله مباشرة ! هذا لن يحدث في حال كانت فكرتك تعتمد على التفاعل الإجتماعي .

 

رغم اعتقادي التام أن الأفكار ذات الطابع الإجتماعي يمكنها تحقيق نجاحات مذهلة و عالمية ، إلا أن ما أريد ان الفت الانتباه له هنا هو انك اذا اردت ان تطلق مشروعك و تخطط لأن يكون هو عملك الدائم و الأساسي في المستقبل القريب فأنت بحاجة لبناء خدمة أو أداة يمكن لمستخدميها تحقيق الفائدة منها بشكل مباشر و فوري دون الحاجة لإنتظار بناء شبكة إجتماعية متفاعلة .

 

شاركوني بأرائكم و إقتراحاتكم 🙂

‎التعليقات‫:‬ 6 On كن حذراً من الأفكار الإجتماعية

  • كلام مهم،
    لكن، للحصول على التفاعل من المستخدمين.. تحتاج صبر + تسويق + ثبات
    فيس بوك وتويتر ما اشتهروا اول ما اعلن عن الموقع.

    الخلاصه اللي استقيتها من تدوينتك:
    اذا اردت العمل على فكره اجتماعيه فلا تعتمد عليها كمصدر للدخل.
    + لاتنتظر النجاح بسرعه ( وهذا ينطبق على غير الشبكات الاجتماعيه برضو )
    + تحتاج وقت كافي للتنفيذ.

    اما انا فـ فعلاً عندي فكره ترادوني من زمان وهي من النوع اللي حذرت منه صراحة
    ما انكر ان كلامك احبطني حبتين لكني تدبست فيها خلاص كوني قررت اشتغل عليها كمشروع تخرج
    انا اشوف ان اصعب شي على المطورين اللي ” تحت الانشاء ” هي عدم معرفتهم كيف البدايه

    يعني انا الان مو عارفه من وين ابدأ، كيف .. واهم الاشياء اللي احتاجها.. ايش الاشياء اللي لازم اطلع عليها قبل.

    انا مؤمنه ان مجالسه الخبراء ومن لهم باع طويل في هذا المجال و سؤالهم افضل من قراءه الكتب كبدايه
    الخبير يحطك في الطريق الصحيح و الكتاب يوجهك.

    هذا رأيي وشكراً لك ولتدويناتك المفيده (:

    • اذا كنتي بدأتي بالفعل في تنفيذ المشروع فلا تتراجعي لهذا السبب. لم اقصد ان مشاريع الشبكات الإجتماعية أو المشاريع التي تتطلب تفاعل اجتماعي لا تنجح. بالعكس فرص نجاحها هائلة جداً ، لكن الصعوبة تكمن في البطء الشديد لتقدمها مقارنة بباقي الخدمات. الا اذا كانت الفكرة استثنائية Outstanding و حظيت بتغطية إعلامية جيدة و كان من حسن حظ صاحب المشروع ان تتم تغطية مشروعه في أكثر من وسبلة إعلامية عامة . كما تفضلتي ، إستشيري و أقرأي كثيراً ، و نصيحتي الشخصية لكي .. إبدئي .. لا تنتظري شيء و لا تستغرقي وقت طويل في التخطيط ، فقط أطلقي المشروع و شاهدي بعدها ما يمكن ان يحدث.

  • بارك الله فيك و زادك من علمه. أخي ناصر المشكلة ان البعض الآن يظن ان فكرته هي الفكرة الأنجح و هي الي راح تكسر الدنيا. لذلك لا ترى مجموعة من الشباب تتشارك بفكرة واحدة و تؤمن فيها و تعمل عليها بجد. كل الأمور صايره مبادرات شخصية ضعيفه لا ترقى لمرحلة التنفيذ الجيد. و بالنتيجة مواقع عربية منسوخة من بعض.

    • الله يبارك بعمرك أخي سالم. مشكلة الأنانية موجودة. لكن انا ضد مبدأ ان الفكرة التي ينفذها شخص واحد لا تنجح. رغم ان العديد من شركات التمويل العالمية مثل Y combinator و غيرها ترفض النظر حتى للمشاريع التي ينفذها شخص واحد. ولكني ضد هذه الفكرة ، اذا كنت ترى بنفسك القدرة أبدأ لوحدك و قم بتصدير Outsource بعض الأجزاء الغير حساسه الى جهات خارجية و أطلق مشروعك بنفسك. فيس بوك فعلياً كان مجهود شخصي !

  • انا شايف في المقاله دي , مع انك اصبت فيها كثيرا و لكن غلبت عليك حبك للبرمجه فقولت ان تطوير اداه لمره واحده او برمجه افضل من شبكه اجتماعية .

    عموما تطوير اداه او برمجه فعلا امر رائع و اسهل من فكره اجتماعية تستهلك مجهود و لكن اذا كانت فكره جيده فهي افضل لان الناس هينجذبوا ليها بسرعه ..

  • حقيقى مقال رائع جداا .. والموقع أكثر من ممتاز .. بالتوفيق ان شاء الله

‎أضف رد:

‎بريدك الإلكتروني لن يظهر لأحد

‎القائمة الجانبية المتحركة

القليل عني

القليل عني

مرحباً بك في مدونتي الشخصية. أنا ناصر الناصر، مستشار منصات التطوير في شركة مايكروسوفت. مهتم بالتقنية و الإدارة و التبسيط للحد الأدنى Minimalism. أكتب في هذه المدونة عن تقنيات الويب و الحوسبة السحابية، بالإضافة إلى إدارة المنتجات و ريادة الأعمال. أشارك بين الحين و الآخر مراجعاتي الشخصية لبعض المنتجات و الخدمات.

ملفاتي الشخصية