قانون SOPA : القانون الذي سيغير معالم الإنترنت


 

طرح في 26 أكتوبر على الحكومة الأمريكية مشروع قانون SOPA و هو إختصار لـ Stop Online Piracy Act (إيقاف عمليات القرصنة على الشبكة) ، وهو مشروع قانون إن تم فرضه فإنه سيمكن الحكومة عن طريق قنوات القضاء الإعتيادة من إغلاق اي موقع يقوم بنشر مواد مخالفة لحقوق الملكية الفكرية ، سواء كان الموقع مستضيف لهذه المواد أو مجرد مساعد على نشرها و لو برابط ! العقوبات بحق الأفراد تصل إلى السجن لمدة 5 سنوات !

بموجب هذا القانون فإن مواقع مثل تويتر و فيس بوك و قووقل ستكون مخالفة للقانون و يحق إتخاذ إجراءات الإغلاق بشأنها اذا لم تقم بإيجاد طريقة تمنع مستخدميها من مشاركة الملفات المقرصنه !  قانون جائر و متسلط و سينسف الإنترنت و لن يغير معالمها فقط أليس كذلك ؟؟؟ لا تستعجل بالحكم .

 

نعم ما سبق وصفه سيكون صحيح اذا تم فرض القانون وفقاً للصيغة النصية التي ذكرت ، ولكن فعلياً يؤكد معظم المختصين في الإقتصاد و القانون انه في حالة فرض القانون فإنه سيطبق على المواقع التي تتخذ بشكل رئيسي عملية الترويج للمواد المقرصنة هدفاً لها أو تساعد عليها أو تتساهل تجاهها . هذا يعني أن مواقع التورنت و منتديات البرمجيات المقرصنة و مواقع مشاركة الملفات المقرصنة ستكون هي المستهدفه بشكل رئيسي.

 

الآلية التنفيذية التي سيتم من خلالها تطبيق القانون هي فعلاً ما يميز هذا القانون عن باقي قوانين مكافة القرصنة ، و منها :

 

1- فرض حظر من خلال مقدمي الخدمة في أمريكا لمنع وصول المستخدمين لهذه المواقع (سياسة حجب في أمريكا !)

2- التوجيه للشركات المستضيفه بشطب الموقع و حذفه

3- التوجيه لكافة مواقع الشبكات الإجتماعية و محركات البحث بضرورة شطب أي رابط يؤدي إلى المواقع المخالفة

4- إجبار مسجلي أسماء النطاقات بحذف سجلات إسم النطاق DNS و إلغاء الوصول اليه .

5- إعتبار المعلنين مذنبين قانونياً اذا قاموا بالإعلان في هذه المواقع (تجفيف مصادر دخل هذه المواقع)

6- منع بوابات الدفع مثل PayPal و 2CO من تقديم خدماتهم لهذه المواقع (معمول به بشكل كبير حالياً)

 

رأيي الشخصي

لو كان القانون سيفرض بصيغته النصية الأولية التي طرحت و فُهمت بشكل عام ، فسأكون من أشد الرافضين لتطبيقه ، ببساطة لأنه سيحرمنا من خدمات مثل فيس بوك و تويتر و معظم خدمات قووقل ، و لكن لأنه يستحيل فرضه بتلك الصورة لأن ذلك سيسقط أركان رئيسية في الإقتصاد الأمريكي (بل في السياسة الأمريكية ) فإن فرضه و تطبيقه على منابع القرصنه الحقيقية أو على المواقع التي تسهل الوصول إلى المواد المقرصنه سيكون له أثر كبير على صناعة المواد الترفيهية و التطبيقات البرمجية مما يساهم في إعطاء المصممين و المبرمجين و الفنانين و المنتجين حقوقهم الكاملة.

لذلك أنا من أشد المتحمسين لفرض “روح” هذا القانون ما دام سيطبق بهدف إيقاف و منع إنتشار المواد المقرصنه و معاقبة ناشري المواد المقرصنة بكافة أنواعها.

 

القرصنة في عالمنا العربي

تخيل عزيزي القارئ أنك تمتلك محل تجاري يبيع كتب مطبوعة أو سمعية من مؤلفاتك أو ترجمتك أو بحوث قمت بها في مجالات متعددة. و في كل ليلة ، يسطو أحدهم على محلك ليسرق كتابين أو ثلاثة و يقوم بنسخها بآلة التصوير لينشرها على أقاربه و أصدقائه ! سرقة أليس كذلك ؟ لا بل سطو و سعي بفساد في الأرض يستحق فاعلها حد السرقة المعروف شرعاً ، لا خلاف في ذلك !

إذا ، لماذا حينما يتعلق الأمر بسرقة برنامج حاسوبي ، أو تطبيق على الآي فون أو كتاب إلكتروني ، أو فلم سينمائي يصبح الأمر مختلف تماماً و يخرج المفتي الموجود بداخل كل منا لينثر الفتاوى و المقولات و المبررات لفعلته التي لا تقل أبداً عن فعلة سارق الكتب في المثال سابق الذكر ! بل الأسوء أن يتم تبرير كل هذه السرقات بإطار ديني ، فالبعض يقول “أنا أسرق من أمريكي كافر محارب” ، أين العهود يا عزيزي ؟ ألم يقم ولي الأمر في بلادك بتوقيع معاهدات معهم و يعتبرون بذلك من أهل الذمة ؟ ثم من أعلن الحرب معهم ، ولي الأمر لم يعلنها حرباً على أوروبا أو أمريكا لكي تصنفهم ككفار و محاربين و ذلك فقط لتسرق تطبيقات أحد مبدعيهم هناك !

إذا أنت أمام خيارين ، إما أن تلتزم بمعاهدات ولي الأمر بإعتبارهم أهل ذمة ، أو تعلن خروجك على ولي الأمر و تعلن “لحالك” الحرب على أمريكا لكي تصبح سرقاتك حلال شرعاً 🙂

العجيب في الأمر أن من يسوق تلك المبررات لسرقاته لا يتوانى أبداً بسرقة تطبيق أو إنتاج إبداعي لشخص عربي مسلم ، و لا أدري ما هو مبرره حينها ، قد يكون إتخذ قرار تكفير أخيه المسلم قبل السرقة و ذلك لكي يبرر سرقته ، كل شيء ممكن !!

 

للأسف أن ثقافة حماية الحقوق الفكرية و الإبداعية شبه معدومة في أوطاننا العربية بل و في معظم دول العالم الثالث ، و أعزو ذلك بسبب قلة المنتجين المبدعين ، لذلك لن يحس أحداً بمرارة سرقة الإنتاجات الثقافية و الإبداعية ! بينما تجد في أوروبا و أمريكا في كل بيت إما مطور برمجيات ، أو مصمم ، أو كاتب مقالات أو مؤلف كتب أو منتج أفلام أو موزع موسيقي .. الأمر الذي يجعل شريحة كبيرة من الشعب تحس بقيمة هذه الإنتاجات و تقدر قيمتها الحقيقية و تعتبر إنتهاكها و سرقتها جريمة عظمى !

 

‎التعليقات‫:‬ 17 On قانون SOPA : القانون الذي سيغير معالم الإنترنت

  • الغريب أن بعضا من الناس يبيح لنفسه السرقة بحجة أنه ليس معه مال حاليا، وفي حال أصبح لديه بعض المال سيدفع بالمقابل…
    هذا مثله مثل من يسرق جوالا بحجة أن ليس معه مال حاليا… إن كان يسمي سرقة الجوال سرقة، والأولى حلال، فهناك تناقض يجب تفصيله…

  • والله شف أنا مع كلامك 80% أوافقك عليه ، لكن والله من يوم ماعرفت الانترنت وانا أشتغل بالقرصنة ، يعني اما احمل كراكات ولا افلام ولا مسلسلات ، وما كان فيه أي أحد يوعيني ان الشيء الي أسويه غلط .! ، فا صعب جداً أني أتخلى عن القرصنة بهذي السهولة أعتقد نحتاج الى سنين أو تدرج الى أن نمحيها من حياتنا ، لأنه لو تم تطبيق النظام تلقائياً رح تحصل مشاكل كيرة ، أعتقد لو يبدأؤن حبة حبة يمكن يمشي الوضع معي ومع بقية الشعب ، لكن الحقيقة هي أن النظام منصف جداً ، ولكن الواقع يقول لنا العكس تماماً ، وشكراً لك أخوي ناصر على هذا المقال الرائع

    • أهلاً بك أخي سلطان ، المسألة لا تحتاج توعية ، المسألة أوضح من عين الشمس ، هذه الأمور منافية للأخلاق الإنسانية و الفطرة ، هذا عدا عن أنها تصنف سرقة بالمفهوم الشرعي . لذلك الخطوات التصحيحية يجب أن تكون من داخلنا قبل أن تفرض كأنظمة

  • (((لم يطبقوا القانون بالشكل المطلوب)))

    اول شي بتكلم على مثالك، تبع المكتبة والكتب،،
    ،، يمدحون آلة تصوير يعني واحد يشتري وبعدين انشر، نفس اللي يصير في الانترنت تقريباً.

    بعد سوبا اتوقع الوضع راح يتطور وبتكون “freedom of speech” من الماضي (1)

    مستقبل الشبكات الاجتماعية، ممم مدري اتوقع ان مع كل بوست راح تكون في مراجعة مثلا قبل اعتماد البوست؟ او تشييك كامل على مواضيعك + (الرسائل الخاصة) ، اوكي يعني “الخصوصية” من الماضي (2)

    في مرة واحد شرا كاسيت اغاني واهداها لخويه على الانترنت وانسجن 5 سنين، هههه (3) –> نكت مابعد سوبا

    “كلمة” احتكار تتحول الى “فعل” (4) –> بعد سوبا

    مواقع تحت التهديد:
    قوقل
    فيسبوك
    تويتر
    يوتيوب
    مواقع الاستضافات
    الشبكات الاجتماعية
    يعني باختصار جميع المواقع

    اذا كانوا يجهلوا طرق علاج امر القرصنة فهذي مشكلتهم،

    اتمنى ان تكون كتبت هذا الموضوع فقط لجلب الزوار لموقعك ويكثر النقاش الحاد هنا وان تكون غير مؤيد لهذه الفكرة…

    • الأستاذ الكريم صالح .. شكراً لطرحك. تأكد اني لا اكتب تدوينة لجلب الزوار ، فموقعي لا يعتمد على الترافك و لا هو موقع ربحي لكي أحرص على جلب الزوار بهذه الأساليب 🙂 ما كتبته مقتنع فيه تماماً لكني أظن أنك تجاوزت عبارة مهمة جداً في المقال جعلتك تبني الحكم بهذه الصورة. لو تلاحظ لقد ذكرت أنني سأكون من أشد المعارضين للنظام اذا فرض بالصورة النصية التي يتم تداولها بين الناس. و لكني سأكون من أشد أنصاره اذا تم تطبيق روح القانون و مفهومة و هو ما يتوقعه القانونيين و الإقتصاديين. بقراءة المقالة بتمعن ستكتشف مقصدي جيداً 🙂

      دمت بخير

  • جيد ،، وبشكل عام الانترنت ينتقل إلى الجودة وإلى تمميز الجيد والأصلي واهمال المقلد والتعبان ،، لأن كمية المواقع التي تظهر مهووول ،، ويجب أن يتم تمميز كل ما هو ذو جودة على الزبد المنتشر

  • جيد ،، وبشكل عام الانترنت ينتقل إلى الجودة وإلى تمميز الجيد والأصلي واهمال المقلد والتعبان ،، لأن كمية المواقع التي تظهر مهووول ،، ويجب أن يتم تمميز كل ما هو ذو جودة على الزبد المنتشر

  • حسناُ
    لست ضد SOPA لكن في نفس الوقت لدي تحفظات في حال سن نفس القانون في وطننا العربي، وهذا مستبعد جداً

    ما أثار انتباهي هو ردة فعل عملاء Goddady، فمباشرة بعد اعلانها أنها تدعم هذا القانون، بدأت حملة نقل الدومينات لتبلغ أرقاما قياسية (ولا زالت حتى اللحظة) .. شعور مخيف ذلك الذي انتاب الشركة، أليس كذلك …

    بعد أيام قليلة، أعلنت أنهالم تعد تدعم هذا القانون، وكررت ذلك بشكل مخيف أيضا في Twitter، بل حتى بالاتصال هاتفيا بالعملاء

    أعتقد أننا نستطيع أخذ كثير من الدروس من ردة فعل العملاء، ثم من تصرف الشركة حيال الأمر.

    وبيني وبينكم، لم يرقني تصرف العملاء خصوصا الكبار منهم ك 37signals و Wikipedia
    صحيح اننا جميعا ضد هذا القانون، لكن ردة الفعل كان مبالغا فيها، فلا أحد يحب أن يكون في هذا الموقف …

  • حسناُ
    لست ضد SOPA لكن في نفس الوقت لدي تحفظات في حال سن نفس القانون في وطننا العربي، وهذا مستبعد جداً

    ما أثار انتباهي هو ردة فعل عملاء Goddady، فمباشرة بعد اعلانها أنها تدعم هذا القانون، بدأت حملة نقل الدومينات لتبلغ أرقاما قياسية (ولا زالت حتى اللحظة) .. شعور مخيف ذلك الذي انتاب الشركة، أليس كذلك …

    بعد أيام قليلة، أعلنت أنهالم تعد تدعم هذا القانون، وكررت ذلك بشكل مخيف أيضا في Twitter، بل حتى بالاتصال هاتفيا بالعملاء

    أعتقد أننا نستطيع أخذ كثير من الدروس من ردة فعل العملاء، ثم من تصرف الشركة حيال الأمر.

    وبيني وبينكم، لم يرقني تصرف العملاء خصوصا الكبار منهم ك 37signals و Wikipedia
    صحيح اننا جميعا ضد هذا القانون، لكن ردة الفعل كان مبالغا فيها، فلا أحد يحب أن يكون في هذا الموقف …

  • استدراك ..
    حقيقة كنت احترم شركة 37signals بل وكنت وفيا لهم ولافكارهم ومنتجاتهم، لكن ما قاله Jason Fried في حسابه الشخصي من أنه سينقل جميع دوميناته بعيدا عن Goddady
    أشعرني بالخزي وشعرت أنه انسان منافق ..

    ماذا سيكون حال شركته لو (لسبب من الاسباب) ثمت مقاطعتها واصبح يرى الاف العملاء يغلون canceling حساباتهم لديه، كل دقيقة وكل ساعة.

    أحيي العقلاء الذين لم ينقادوا لهذه الموجة وقدروا ل Goddady زلتها ثم اعترافها بالخطأ واعتذارها أمام العلن.

  • استدراك ..
    حقيقة كنت احترم شركة 37signals بل وكنت وفيا لهم ولافكارهم ومنتجاتهم، لكن ما قاله Jason Fried في حسابه الشخصي من أنه سينقل جميع دوميناته بعيدا عن Goddady
    أشعرني بالخزي وشعرت أنه انسان منافق ..

    ماذا سيكون حال شركته لو (لسبب من الاسباب) ثمت مقاطعتها واصبح يرى الاف العملاء يغلون canceling حساباتهم لديه، كل دقيقة وكل ساعة.

    أحيي العقلاء الذين لم ينقادوا لهذه الموجة وقدروا ل Goddady زلتها ثم اعترافها بالخطأ واعتذارها أمام العلن.

  • اخي الكريم انا ضد الفكرة وضد القانون من اول ماسمعت عنه فهو اولاً ظلم لحق البعض فكما تعرفون البعض ليس لديه المال لشراء بعض البرامج المبالغ في سعرها كالفوتوشوب وبعض برامج المالتي ميديا تصل اسعارها الى 400$ دولار امريكي اغلى من راتب موظف حكومي في بعض الدول !

    بالاضافة الى بعض اصحاب المواقع يتشاركون في عنوان الدي ان اس فما ذنبهم !

    اضف لذلك ان بعض المواقع الكبيره كيوتيوب ستكون في ورطه والنظام الامريكي ليس لديه واسطه ! كما اشرت في مقالتك قانون نصي وقانون فعلي !

    ببساطة موقع مخالف ولم يتم تطبيق القانون عليه يعني فرصه للمواقع المتضرره برفع قضية احتجاج !

  • اخي الكريم انا ضد الفكرة وضد القانون من اول ماسمعت عنه فهو اولاً ظلم لحق البعض فكما تعرفون البعض ليس لديه المال لشراء بعض البرامج المبالغ في سعرها كالفوتوشوب وبعض برامج المالتي ميديا تصل اسعارها الى 400$ دولار امريكي اغلى من راتب موظف حكومي في بعض الدول !

    بالاضافة الى بعض اصحاب المواقع يتشاركون في عنوان الدي ان اس فما ذنبهم !

    اضف لذلك ان بعض المواقع الكبيره كيوتيوب ستكون في ورطه والنظام الامريكي ليس لديه واسطه ! كما اشرت في مقالتك قانون نصي وقانون فعلي !

    ببساطة موقع مخالف ولم يتم تطبيق القانون عليه يعني فرصه للمواقع المتضرره برفع قضية احتجاج !

  • بخصوص ماذكرت حول القرصنة في الوطن العربي , الا تلاحظ اخي الكريم ان كبرى الشركات وقفت ضد هذا القانون , والسؤال هنا لماذا , حسب ما ذكرت فأن القرصنه هي سرقة فلماذا كبرى الشركات تقف ضد إيقاف السرقة , لو نظرنا الى الموضوع حسب نظرتك الشخصية لنقلنا انه يجب على كل شخص يريد ان يستخدم الحاسوب ان يدفع مقابل ذلك كاقل تقدير 500 دولار مقابل ان ينعم بالحصول على برمجيات تعينه على استخدام الحاسب الالي , وهذا المبلغ كبير بنسبة لملايين الاشخاص حول العالم , ربما تقول لي هناك برمجيات مجانية , صحيح هذا الكلام لكن تخيل معي انه فعلا ً الناس تخلت عن القرصنة , ماذا سيحدث للوندوز وماذا سيحدث لكبرى الشركات , ستنهار بلا شك وستقل نسبة مستخدمي برمجياتها وهذا سيشكل خسائر مادية عليها وستطر الى تخفيض اسعارها لتناسب الشخص البسيط , في هذه الحالة اذن القرصنه هي مكسب للشركات وليس خسارة لكن بطريقة غير مباشرة لهذا السبب كبرى الشركات وقفت ضد هذا القانون لانه لو طبق ستحدث كارثه على تقنية المعلومات بشكل عام , لكن هل هذا يعني انه يجوز استخدام البرمجيات المقرصنه , الموضوع مرن ويعتمد على نوع البرنامج , عندما تقرص نسخة وندوز فميكرسوفت صحيح لا تكسب نقودا ً لكنها تكسب مستخدم وتزداد شعبيتها اكثر , لكن المثال الذي ضربته بخصوص المكتبة الصغيرة لا يقارن ابدا ً بشركة مثل ما يكرسوفت , الشركات الصغيرة والتي تنتج برامج لغرض الربح بلا شك ان القرصنه ستؤثر عليها بشكل كبير جدا ً هنا في هذه الحالة تستطيع ان تقول ان القرصنة حرام ولا تجوز شرعا ً ولا انسانيا ً لانها تلحق اضرار كبيره جدا ً على منتجي البرامج لكن عندما تكون القرصنة هي فائدة للشركات هنا الامر يختلف , الموضوع مرن ولا يستطيع احد ان يفتي فيه بشكل قاطع , القرصنه تعتبر سرقة اذا كانت تلحق اذئ بالاخرين وهنا اتفق معك لكن عندما تحقق مصالح لصاحبها فكيف تكون سرقة !! ناهيك عن الاسعار الكبير لبرمجيات اساسية في الحاسوب , انا لا اضع الاعذار لاستخدام البرمجيات المقرصنة ولكن يجب ان نكون منطقيين وننظر للموضوع بجوانبه المختلفه وليس من جانب واحد ونحكم على الامر بسرعة

  • بخصوص ماذكرت حول القرصنة في الوطن العربي , الا تلاحظ اخي الكريم ان كبرى الشركات وقفت ضد هذا القانون , والسؤال هنا لماذا , حسب ما ذكرت فأن القرصنه هي سرقة فلماذا كبرى الشركات تقف ضد إيقاف السرقة , لو نظرنا الى الموضوع حسب نظرتك الشخصية لنقلنا انه يجب على كل شخص يريد ان يستخدم الحاسوب ان يدفع مقابل ذلك كاقل تقدير 500 دولار مقابل ان ينعم بالحصول على برمجيات تعينه على استخدام الحاسب الالي , وهذا المبلغ كبير بنسبة لملايين الاشخاص حول العالم , ربما تقول لي هناك برمجيات مجانية , صحيح هذا الكلام لكن تخيل معي انه فعلا ً الناس تخلت عن القرصنة , ماذا سيحدث للوندوز وماذا سيحدث لكبرى الشركات , ستنهار بلا شك وستقل نسبة مستخدمي برمجياتها وهذا سيشكل خسائر مادية عليها وستطر الى تخفيض اسعارها لتناسب الشخص البسيط , في هذه الحالة اذن القرصنه هي مكسب للشركات وليس خسارة لكن بطريقة غير مباشرة لهذا السبب كبرى الشركات وقفت ضد هذا القانون لانه لو طبق ستحدث كارثه على تقنية المعلومات بشكل عام , لكن هل هذا يعني انه يجوز استخدام البرمجيات المقرصنه , الموضوع مرن ويعتمد على نوع البرنامج , عندما تقرص نسخة وندوز فميكرسوفت صحيح لا تكسب نقودا ً لكنها تكسب مستخدم وتزداد شعبيتها اكثر , لكن المثال الذي ضربته بخصوص المكتبة الصغيرة لا يقارن ابدا ً بشركة مثل ما يكرسوفت , الشركات الصغيرة والتي تنتج برامج لغرض الربح بلا شك ان القرصنه ستؤثر عليها بشكل كبير جدا ً هنا في هذه الحالة تستطيع ان تقول ان القرصنة حرام ولا تجوز شرعا ً ولا انسانيا ً لانها تلحق اضرار كبيره جدا ً على منتجي البرامج لكن عندما تكون القرصنة هي فائدة للشركات هنا الامر يختلف , الموضوع مرن ولا يستطيع احد ان يفتي فيه بشكل قاطع , القرصنه تعتبر سرقة اذا كانت تلحق اذئ بالاخرين وهنا اتفق معك لكن عندما تحقق مصالح لصاحبها فكيف تكون سرقة !! ناهيك عن الاسعار الكبير لبرمجيات اساسية في الحاسوب , انا لا اضع الاعذار لاستخدام البرمجيات المقرصنة ولكن يجب ان نكون منطقيين وننظر للموضوع بجوانبه المختلفه وليس من جانب واحد ونحكم على الامر بسرعة

‎أضف رد:

‎بريدك الإلكتروني لن يظهر لأحد

‎القائمة الجانبية المتحركة

القليل عني

القليل عني

مرحباً بك في مدونتي الشخصية. أنا ناصر الناصر، مستشار منصات التطوير في شركة مايكروسوفت. مهتم بالتقنية و الإدارة و التبسيط للحد الأدنى Minimalism. أكتب في هذه المدونة عن تقنيات الويب و الحوسبة السحابية، بالإضافة إلى إدارة المنتجات و ريادة الأعمال. أشارك بين الحين و الآخر مراجعاتي الشخصية لبعض المنتجات و الخدمات.

ملفاتي الشخصية