هل أخطأت مايكروسوفت في سعر إكس بوكس ون؟


إكس بوكس ون

تابعت خلال الأيام الماضية مؤتمر E3 و ما أسفر عنه من إعلان للألعاب و التفاصيل الخاصة بمنصات الألعاب (بلاي ستيشن 4 و إكس بوكس ون)  من مميزات و أسعار، ما بحثت عنه خلال قراءتي ليس الألعاب فأنا علاقتي بألعاب الفيديو لا تتعدى لعبة واحدة فقط. لذلك تركز بحثي على ما تقدمه منصتي الألعاب من مميزات ترفيهية متكاملة لغرفة المعيشة و الـ “الإيكو سيستم Ecosystem” الذي تتمتع به كل منصة. لذلك وقع اختياري على إكس بوكس ون لتفوقه الواضح في الأمور السابقة الذكر و قمت بطلبه طلباً مسبقاً.

ما لفت انتباهي أثناء قراءة المراجعات و التعليقات هو ما تلقته مايكروسوفت من انتقادات في 3 جوانب ، أتفق مع اثنين منها و أختلف مع واحدة و هي محط نقاشي في هذه التدوينة:

1- ضرورة الاتصال بالإنترنت كل 24 ساعة : أتفق أن هذه نقطة سلبية جداً في الجهاز و لكنها تؤثر على الـ “قيمرز” فقط و لذلك فهي لا تعني لي.

2- عدم  إعارة أو إعادة بيع الألعاب : مايكروسوفت اتخذت هذه الخطوة لصالح مصنعي الألعاب و ليس لصالحها ! و هي بذلك أصبحت “ملكية أكثر من الملك” ، الدافع وراء هذا القرار يأتي من باب أن الألعاب هي محتوى إبداعي يحفظ بموجب قوانين الملكية الفكرية و الإبداعية و التي تنص على أن المحتوى الإبداعي لا يحق لمشتريه إعادة بيع أو إعارته ، و رغم أني أتفق مع هذا الدافع و أتمنى لو تسلك كل الشركات مسلكها ، لكن مشكلة مايكروسوفت أنها اتخذت هذه الخطوة منفردة بدون تنسيق مع باقي المصنعين (سوني ، نينتيندو) لخدمة صناعة الألعاب، لذلك على مايكروسوفت تحمل عواقب مخالفتها للعرف حتى لو كانت بخطوة تحسب لصالحها.

3- فرق 100 دولار عن بلاي ستيشن 4 :

هذا هو محور حديثي ، الكثير يرون أن هذه النقطة هي قاصمة الظهر في صراع سوني و مايكروسوفت و لكني أختلف كلياً مع ذلك ، لماذا؟ السبب هو أن استراتيجية التسعير تختلف حسب استراتيجية التسويق ، كيف ذلك؟ حسناً .. في الفترة الماضية قرأت كتاب جميل بعنوان “استراتيجيات و خطط التسعير”  يضع الكتاب تصور دقيق لكيفية دراسة سعر كل منتج و كيف أن استراتيجية التسويق و الفئة المستهدفة هي من تحكم وضع السعر. حسناً ما علاقة ذلك بفرق الـ 100 دولار ؟

العلاقة تأتي من رؤية مايكروسوفت لجهاز الإكس بوكس ون و التي يتضح أنها تنظر له كمنصة ترفيه و محتوى متكاملة تريده أن يقتحم غرفة المعيشة لا أن يقبع في غرفة الأطفال أو في “ملحق الشباب” للعب لعبة منسوخة أو مستعارة ! تريدك أن تشاهد التلفاز و الأفلام و تستعرض مقاطع اليوتيوب و تبحث عن مقالات ويكيبيديا و تجري محادثة سكايب و تشارك صور رحلتك الأخيرة مع أصدقائك كل ذلك و أنت مستلقي على “كنبة الصالة” 🙂  هذا كان واضح جداً من مؤتمر الإعلان عن إكس بوكس ون قبل أسابيع و الذي ركزت فيه مايكروسوفت على علاقة جهازها الجديد بالتلفزيون و هو الشيء الذي يجمع اهتمامات كل أفراد العائلة.

و ما ذا يعني ذلك ؟ يعني أن مايكروسوفت تريد أن تحول الرغبة بشراء الجهاز من يد الأطفال و القيمرز إلى يد كل فرد في الأسرة. لذلك فاحتمالية دخول جهاز إكس بوكس ون لمنزل المستهلك أصبحت أعلى لوجود عدة أطراف ذوي نفوذ في اتخاذ قرارات الشراء يقدم لهم الجهاز ما لا يقدمه سوني بلاي ستيشن 4 .

سبب إضافي، طرفية “كينكت” و التي أصبحت أكثر تطوراً و دقة من قبل تأتي بشكل افتراضي مع إكس بوكس ون و هي ضرورية إذا أخذنا بالحسبان التحول الذي أجرته مايكروسوفت على طبيعة استخدام الجهاز كجهاز ترفيه منزلي و ليس كجهاز ألعاب. شخصياً أعتبر “كينكت” أكثر الاختراعات التقنية “إبهاراً” في العشرين سنة الأخيرة. ما يفعله “كينكت” حالياً كنا نعتبره خيال علمي قبل طرحه !

 

إذاً، فرق السعر منطقي جداً لاختلاف نطاق الفئة المستهدفة و صعوبة اختراق هذا المحيط الجديد تسويقياً. مايكروسوفت من خلال إكس بوكس ون صنعت “محيط أزرق” جديد لفئة من الخدمات الترفيهية و خدمات المحتوى موجهة لكل العائلة، تماماً كما فعلت أبل حينماً توجهت لمحيط أزرق جديد بإطلاقها جهاز “آي باد” . أتوقع أن تبدأ بعض الحيتان (قووقل و أبل تحديداً) بمزاحمة مايكروسوفت في هذا المحيط قريباً.

 

 

‎التعليقات‫:‬ 1 On هل أخطأت مايكروسوفت في سعر إكس بوكس ون؟

  • كنت احس ان حركة مايكروسوفت من ربط الاكس بوكس ون مع التلفاز يعني دخولها اكثر بالمحيط الازرق والآن إتفاقك معي بالفكرة يؤكد ذلك فعلاً.

    فرق 100 دولار ليس كبيراً على أسرة تريد شراء جهاز للجميع، يستخدم في كل المجالات التي ذكرتها، والتحدي هنا هو اقناع الاسر أن تستبدل عادات التلفاز القديمة بالإكس بوكس ون الترفيهي وهنا تنتقل من جهاز ألعاب إلى منصة ترفيه، ألعاب وفيديو و أفلام وتصفح انترنت ايضاً.

    شكراً ناصر لهذا الربط والتحليل .. اخشى ان تتعثر خطوات مايكروسوفت لما سارت لوحدها بدون الإتفاق مع البقية حول قضية الالعاب المستعملة .. سوني ستفيد منها حتماً كميزة تنافسية

‎أضف رد:

‎بريدك الإلكتروني لن يظهر لأحد

‎القائمة الجانبية المتحركة

القليل عني

القليل عني

مرحباً بك في مدونتي الشخصية. أنا ناصر الناصر، مستشار منصات التطوير في شركة مايكروسوفت. مهتم بالتقنية و الإدارة و التبسيط للحد الأدنى Minimalism. أكتب في هذه المدونة عن تقنيات الويب و الحوسبة السحابية، بالإضافة إلى إدارة المنتجات و ريادة الأعمال. أشارك بين الحين و الآخر مراجعاتي الشخصية لبعض المنتجات و الخدمات.

ملفاتي الشخصية