وظائف ستنقرض،أخرى ستظهر، و أخرى باقية و تتمدد!


عجلة التقنية آخذة في التسارع. تتسارع إلى حدٍ لا أعتقد أن أحد من أشد المتفائلين بمستقبل التقنية قد تنبأ به. ساعات و أساور ذكية تلتف حول أيادينا مزودة بعشرات المجسات لقراءة كل شيء عن أسلوب حياتنا و صحتنا. هواتف ذكية مزودة بقدرات تشغيليه تفوق أجهزة سطح المكتب قبل 10 سنوات، و ما نحن مقبلين عليه أكبر بكثير، فأجهزة إنترنت الأشياء IoT و عوالم الذكاء الإصطناعي AI و تعلم الآلة Machine Learning و البيانات الضخمة Big Data جميعها تنذر بتغير ضخم في مفهومنا للحياة و بطريقة عملنا و إنجازنا للأشياء. أشياء كنا ننظر لها على أنها مستحيلة ستنجز في ثواني حتى دون أن نفكر فيها، و أشياء أخرى لم تكن موجودة ستظهر و ستكون جزء رئيسي في ممارستنا للحياة! (لتتخيل حجم التغيير، تخيل فكرة الطيارة بالنسبة لجدك السابع!)

 

سيواكب هذا التغيير في الحياة، تغيير في كيفية إدارة شؤون هذه الحياة، و أقصد بالتحديد “الوظائف”. فكما إنقرضت وظائف من القرون الماضية بسبب الكهرباء و الضوء (تخيل، كانت هناك وظيفة تسمي “مشغل إضاءة” لشخص يقوم بإشعال قناديل الإضاءة في الشوارع) فستنقرض وظائف أكثير بكثير بسبب التكنولوجيا الحديثة، بل نشهد فعلياً قلة الطلب أو إنعدامه على عدد كبير من الوظائف التي إستبدلتها التقنية إلى حد كبير.

 

و في هذا المقام، أود تلخيص الوظائف إلى 3 أقسام، وظائف أعتقد و يعتقد العديد من المحللين أنها ستنقرض تماماً، و أخرى ستظهربقوة على السطح، و أخرى ستبقى و سيزداد الطلب عليها بشكل كبير.

 

وظائف ستنقرض

لا شك أن العلم عند الله و الأرزاق بيده وحده سبحانه، و لكن هناك مؤشرات تدل على أن معظم الوظائف التالية إما ستنقرض كلياً أو سينخفض الطلب عليها بشكل كبير.

1- المسوقين عن بعد Telemarketers : هل تردك أحياناً إتصالات هاتفية لأشخاص يخبرونك بوجود عرض على منتج جديد أو تخفيضات على خدمات أخرى. هذه النوعية من الوظائف ستنقرض لسبب بسيط، الوسائط الإلكترونية أصبحت الآن أكثر ذكاء و دقة في الوصول للمستخدم و تحديد رغباته الشرائية.

2- قارئي العدادات: هذه الوظيفة إنقرضت فعلياً في الدول المتقدمة لكنها لا زالت متواجدة لدينا! موظفي قراءة عدادات الكهرباء و المياة سيضطرون لتغيير مجال عملهم مع دخول التقنية و إنترنت الأشياء لهذا المجال حيث ستقوم العدادات بإرسال قراءاتها أوتوماتيكياً للشركة المزودة للخدمة.

3- المحاسبين و المحللين الماليين: قد لا نستغني كلياً عن المتخصصين في التحليل المالي خاصة عندما يتعلق الأمر بالشركات الكبرى و القوائم المالية المعقدة، لكن معظم مهام المحاسبين و المحللين الماليين ستعوضها التقنية. بفضل تطور مجالات مثل تعلم الآلة Machine Learning و ذكاء الأعمال سيمكن للبرمجيات قريباً قراءة و تحليل كل المؤشرات المالية و قوائم الدخل للشركات بل و صياغة ملخص تنفيذي عن أداء الشركات و مؤشرات أدائها!

4- السائق الخاص: قد لا يبدو الأمر قريباً أو حتى قابل للتخيل، و لكن السيارات ذاتية القيادة بدأت تخرج من طور الفكرة Concept إلى طور الإنتاج الحقيقي Production . شركات مثل تيسلا، مرسيدس و أودي بدؤوا فعلياً بإنتاج سيارات ذاتية القيادة تسير بسرعات عالية و إستحصلوا على تصاريح لسيرها في بعض الولايات الأمريكية، لذلك قد لا نرى حاجة خلال 10 سنوات من الآن للسائق الخاص!

5- الوسطاء العقاريين: المكاتب العقارية المنتشرة في كل حي و كل شارع لكي تسهل عليك إيجاد شقة أو منزل في تلك المنطقة هي صيد سهل للتقنية، رأينا و ما زلنا نرى العديد من التطبيقات و التقنيات التي تعمل كوسيط مباشرة بين البائع و المشتري عن طريق قواعد بيانات تفاعلية تسهل على الطرفين الوصول لصفقة ناجحة بنقرة زر و من منزلك. محلياً تطبيقات مثل عقار و عقار ماب بدائل ناجحة للمكاتب العقارية!

 

و غيرها الكثير من الوظائف التي قد لا نرى لها وجود مثل بائعي التجزئة، مدخلي البيانات، المدربين الرياضيين و غيرهم!

 

وظائف ستظهر

لا شك أن أي وظائف ستظهر  سيكون الدافع لظهورها هو التقدم المذهل في مجالات تقنية المعلومات و علوم البيانات حتى لو لم تكن الوظائف بالتحديد في هذه المجالات. هذه أمثلة على وظائف قد نراها قريباً:

1- معماري واقع معزز Augmented Reality Architect : مع وصول تقنيات الواقع المعزز إلى حياتنا بشكل أكبر من خلال نظارات قووقل أو مايكروسوفت هولولينز ، سيصبح تصميم الأشياء الفيزيائية من حولنا مختلف، سيلعب معماري الواقع المعزز دور الوسيط بين المعماري الهندسي التقليدي و بين خبير تقنيات الواقع المعزز ليصمم المنازل، الشوارع، لوحات الإعلانات و غيرها لتتوافق مع تقنيات الواقع المعزز!

2- أخصائي تبسيط Simplicity Expert : لا شك أننا نعيش الآن في عصر أكثر تعقيداً من عصور أجدادنا، مئات الأدوات و التقنيات التي نضطر للتعامل معها يومياً، لكن هذا الأمر سيزيد سوءاً لدرجة أن عقولنا لن تتمكن من معالجة الكم الهائل من المعلومات التي تزودنا بها الآلات من حولنا بشكل لحظي، لذل قد نرى وظيفة جديدة يهدف المختصون بها إلى تبسيط حياتنا و إعادتها إلى إطارها الطبيعي الذي يمكن للعقل البشري العيش بسلام و تركيز معها.

3- مدير نفايات البيانات Data Waste Managers : لا شك أن القائد وراء الثورة التقنية التي سنعيشها هو الكم المهول من البيانات التي ستنتجها أجهزة إنترنت الأشياء ، و لكن هذا الكم من البيانات و رغم قدرة تقنيات الذكاء الإصطناعي و تعلم الآلة على إستخلاص المفيد منه، إلا أن عوامل التشويش Clutter قد تعيق تقديم الأفضل للمستخدمين، لذا سيعمل مدراء نفايات البيانات على التخلص من أي شوائب قد تنتج من معالجة هذه البيانات.

4- مسؤول ملاحة Drones : مع إزدياد الإعتماد على الطائرات الصغيرة Drones في النقل و توصيل البضائع ستعج السماء بهذه الطائرات الصغيرة و سيتطلب الأمر أخصائيي ملاحة محليين (في كل حي مثلاً) لمراقبة الأجواء و تفادي تصادم هذه الطائرات!

 

 

وظائف باقية و تتمدد

أعتذر عن إستخدام عبارة “باقية و تتمدد” التي يستخدمها تنظيم داعش الإرهابي، و لكني وجدتها من ناحية لغوية معبرة عن هذه النوعية من الوظائف، و هي وظائف تقليدية و منتشرة بنسب متفاوته في زمننا هذا لكنها ستشهد زيادة منقطعة النظير خلال السنوات القليلة القادمة. الرابط في مسمى كل وظيفة يؤدي إلى صفحة تشير إلى معدل رواتب هذه الوظيفة حالياً في السوق الأمريكي.

1- المطور / المبرمج Developer: وظيفة موجودة منذ الظهور الأول للكمبيوتر الإلكتروني عام 1940. الطلب على وظيفة المطور في إزدياد مضطرد منذ ذلك الوقت و حتى يومنا هذا و معدل راتب المطور أيضاً آخذ في الإزدياد. لكن خلال السنوات القليلة الماضية إرتفع الطلب بشكل إستثنائي، و متوقع أن يتضاعف هذا الطلب خلال السنوات القادمة أيضاً، لذلك تجد الحكومة الأمريكية تسعى حثيثة لإدخال البرمجة كمادة في التعليم العام من المرحلة الإبتدائية! السبب؟ لأن كل شيء من حولنا ستتم إدارته بالبرمجيات، كل شيء حرفياً. ما حدث خلال السنوات الماضية يدل على ذلك. ففي أيامنا هذه نرى السيارات، الساعات، النظارات، الملابس، أكواب القهوة، الأثاث، و غيرها الكثير دخلت البرمجيات في صناعتها و إدارتها و تشغيلها و القادم مذهل أكثر! ستصل البشرية إلى مرحلة تعتبر فيها من لا يجيد البرمجة كمن لا يجيد القراءة و الكتابة!

 

2- عالم البيانات Data Scientist : و ظيفة قديمة جديدة، أحد الوظائف التي إزداد الطلب عليها خلال الخمس سنوات الماضية بصورة كبيرة، أتى هذا الطلب نتيجة دخولنا في عصر البيانات الضخمة Big Data . مهمة عالم البيانات هو وضع خطة التعامل مع كمية البيانات التي تمتلكها المؤسسة و تحديد الخورارزميات و أطر العمل الواجب إتباعها لإستخلاص أنقى صيغة من هذه البيانات لكي تستخدم بدورها في تطبيقات ذكاء الأعمال BI أو تعلم الآلة Machine Learning. مع دخولنا بشكل أكبر في عصر إنترنت الأشياء حيث سيتضاعف حجم البيانات بشكل “مخيف” ، سيصبح وجود عالم بيانات في كل مؤسسة كبرى أو متوسطة أمر ضروري!

 

3- معماري أنظمة سحابية Cloud Solution Architect : كل شيء سيدار عبر السحابة. كل الأنظمة و التقنيات و البرمجيات و البيانات ستكون متواجدة عبر أحد مزودي الخدمات السحابية الخاصة أو العامة. لذلك سيكون معماري الأنظمة السحابية أحد أهم الأشخاص في أي مؤسسة لبناء أنظمتها و بنيتها التحية لجميع شؤون أعمالها في أي مجال كانت تعمل به تلك المؤسسة (نعم، حتى مؤسسة المقاولات قد تضطر لتوظيف معماري أنظمة سحابية)

 

 

أخيراً، ما رأيك عزيزي القارئ؟ هل تتنبأ بظهور أو إختفاء أو زيادة الإعتماد على أي وظيفة ؟ شاركني رأيك.

‎التعليقات‫:‬ 2 On وظائف ستنقرض،أخرى ستظهر، و أخرى باقية و تتمدد!

  • اختيار موفق للموضع! وفعلاً يدفعك للتفكير ملياً في المستقبل والمهارات التي سنحتاجها لمواكبة التطور

  • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
    سعدت بوصولي إلى هنا، وما هو إلا أن قرأت المقال الأول حتى اندفعت أقرأ ما سبقه من مقالات….
    طبعا لا بد من أن تختفي وظائف وتظهر أخرى في صيرورة هذا التقدم المتسارع، ولا بد أن أمرا كهذا حدث مرارا خلال القرون المتطاولة على البشر، لكن تسارع الزمان بحيث أصبح الإنسان ينجز في عام ما كان ينجزه في عقود، وينجز في عقود ما كان ربما يعجز عن مجرد تخيله؛ هو ما يجعلنا نلمس هذه الظاهرة بشكل ملموس، والسؤال هل الدول النامية متهيئة لمثل هذا التغيير وقادرة على استيعابه والتعاطي معه أم أنها ستظل تؤهل شبابها لوظائف تجاوزها الزمن ولم يعد سوق العمل بحاجة إليها؟ هذا هو السؤال.

‎أضف رد:

‎بريدك الإلكتروني لن يظهر لأحد

‎القائمة الجانبية المتحركة

القليل عني

القليل عني

مرحباً بك في مدونتي الشخصية. أنا ناصر الناصر، مستشار منصات التطوير في شركة مايكروسوفت. مهتم بالتقنية و الإدارة و التبسيط للحد الأدنى Minimalism. أكتب في هذه المدونة عن تقنيات الويب و الحوسبة السحابية، بالإضافة إلى إدارة المنتجات و ريادة الأعمال. أشارك بين الحين و الآخر مراجعاتي الشخصية لبعض المنتجات و الخدمات.

ملفاتي الشخصية