#مفاهيم_سحابية: إقتصاديات الحوسبة السحابة


كل شركة لديها أفكارها الخاصة بشأن أفضل السبل لتحديد العائد على الاستثمار ROI  فيما يتعلق بالحوسبة السحابية. بالنسبة للكثيرين، الأمر يتعلق بالنفقات الرأسمالية (CapEx) مقابل النفقات التشغيلية (OpEx). حولت الحوسبة السحابية نموذج الدفع في إدارات تقنية المعلومات إلى الدفع عند الإستهلاك Pay-as-you-go، تماماً مثل فواتير الخدمات؛ انت لا تدفع إلا لما تريد استخدامه، و عند استخدامه فقط.  بالنسبة للشركات الناشئة أو التطبيقات الجديدة، هذا المبدأ يبدو مجدياً جداً و منفعته واضحة. لماذا تقوم بشراء أجهزة و سيرفرات أو مساحة لتأسيس مركز بيانات، أو ثمن الطاقة الكهربائية للتشغيل أو حتى شراء رخص و دعم البرمجيات و أنظمة التشغيل عندما يمكن أن يتم استئجار كل هذا بالساعة أو بالدقيقة و عند الاستخدام فقط؟ بالنسبة للمؤسسات الكبرى Enterprise ، فإن القرار ليس بهذه البساطة.
استثمرت الشركات الكبرى في الخوادم و المعدات التي تتكدس في مراكز البيانات الخاصة بها و عندما تتمعن ستجد أن أغلبها منتهي الصلاحية Depreciated. بالنسبة لهذه الشركات، تحديد و اتخاذ القرار الاقتصادي الصائب يتطلب الكثير من البحث في تفاصيل التكاليف و المنافع التي تعود بها الحوسبة السحابية للمؤسسة.

توسيع دائرة التفكير

في معظم المؤسسات الكبرى، ستجد أن معدل استهلاك العتاد Hardware Utilization يبلغ أقل من 20% كمعدل عام، يأتي ذلك بسبب رفع قدرات العتاد لتحمل الارتفاع المفاجئ و المؤقت في الطلب على الأنظمة Peak demand. بسبب ذلك، معظم المؤسسات الكبرى تتحمل تكاليف تقدر ب 5 أضعاف حاجتها من العتاد و البنية التحتية. كنتيجة لذلك، المؤسسات الكبرى تصرف أكثر بكثير على القدرات الحاسوبية و التخزين من حاجتها الفعلية. الشكل في الأسفل يوضح النموذج التقليدي و كيف تقوم الحوسبة السحابية بتحويل النفقات الرأسمالية إلى نفقات تشغيل. لفهم الصورة الكاملة و القيمة الحقيقية للحوسبة السحابية يجب أن توسع دائرة تفكيرك إلى ما هو أكبر من مقارنة النفقات التشغيلية بالنفقات الرأسمالية و تحاول معرفة العوامل المؤثرة الأخرى.
البنية التحتية لتقنية المعلومات IT Infrastructure و قدرتها على التوسع Scale up/down لخدمة متطلبات الأعمال ترتبط إرتباط وثيق بإستهلاك الموارد. بشكل تقليدي، الإستهلاك العالي يقلل مصاريف تقنية المعلومات لكنه يحد من المرونة و يؤثر سلبياً على الإبتكار و نمو الأعمال. على العكس، الحوسبة السحابية يمكنها التوفير بشكل كبير (تقريباً نسبة 100% من إستهلاك الموارد) و تقدم تقريباً مرونة لا متناهية. القيمة المضافة من هذه المرونة يصعب جداً قياسها، لذلك تجد أغلب مدراء تقنية المعلومات CIOs يتجاهلونها عند مفاضلة الحوسبة السحابية مع النمط التقليدي، و هذا هو الخطأ الأكبر!

هل تقوم بقياس “المرونة Agility” ؟

القيمة العملية من الحوسبة السحابية تتعلق بشكل أكبر بالمرونة و كفاءة إستهلاك الموارد، أكثر بكثير من أي تكاليف أو عوامل أخرى. فكر فيما تمنحك إياه الخدمات السحابية من القدرة على إضافة و حذف عدد لا نهائي من الموارد الحاسوبية مع تحكم مطلق بكل هذه الموارد. النمو من 20% كإستهلاك للموارد إلى ما يقارب الـ 100% يمنح ميزة إضافية بخصوص التكلفة و ميزة أكبر فيما يتعلق بحل مشاكل الأعمال بسرعة قصوى دون الإنتظار لشراء عتاد جديد و تثبيته في مركز البيانات (عملية تستغرق أشهر في النمط التقليدي و دقائق في منصات الحوسبة السحابية)
في الحوسبة السحابية، المؤسسات يمكنها الدخول في أسواق جديدة، إستيعاب عملاء جدد، تجنب مشاكل الإلتزام أو حتى الخروج بسرعة عندما يستدعي الأمر الخروج من السوق. كل ذلك أثناء إستخدام متزامن لعتاد و بنية تحتية مستغلة بشكل كامل دون إضاعة لأي من الموارد.
ما يصعب فعلاً قياسه هو القيمة الحقيقية للأفكار و المشاريع التي تبدأ و لكنها ما تلبث أن تتلاشى و تقل أولويتها في سلم التنفيذ و ذلك بسبب تأخر توفير العتاد و البرمجيات اللازمة للعمل عليها لمدة أشهر في وقت تكون مشاريع و أولويات أخرى  قد وجدت طريقها للتنفيذ. بفضل المرونة التي تمنحها الحوسبة السحابية، المشاريع يمكن أن تستقبل و تمنح الموارد اللازمة بشكل كامل لبدء التنفيذ خلال دقائق أو ساعات مما يسح بالتخطيط و التنفيذ في الوقت الحقيقي. Real-time planning/execution .

الكشف عن التكلفة الحقيقية و منافع الحوسبة السحابية.

سيطول الحديث في هذا الموضوع و سأفرد له موضوع خاص في التدوينة القادمة، ولكن دعنا نبدأ بالقول أن معظم حسابات “العائد على الإستثمار ROI” المتعلقة بالحوسبة السحابية لا تأخذ أبداً في الحسبان المرونة، كما لا تتطرق للتكلفة الخاصة بالإستغلال السيء لموارد العتاد. قد تكون الرسوم البيانية الخاصة بالمقارنة بين نفقات التشغيل و النفقات الرأسمالية أكثر وضوحاً لمدراء تقنية المعلومات، إلا أنها ليست كافية لإتخاذ القرار. هناك دراسات أكثر دقة و تعقيد يجب إجراءها للوصول إلى الصورة الكاملة.

الخلاصة

التفكير إقتصادياً في العوامل المؤثر على المنشأة التي ترغب بالتحول الرقمي نحو الحوسبة السحابية أمر معقد و يتجاوز مقارنة النفقات التشغيلية و الرأسمالية، المرونة و الإستغلال الكامل للموارد عاملين مهمين جداً و لكن يتم تجاهلهم و ذلك للصعوبة الشديدة في قياسهم رقمياً. ربط كل ذلك بالمنافع على قطاع الأعمال Business Value قد يضفي بعداً ثالثاً للمعادلة مما يجعل القياس أكثر صعوبة، و لكن هذا هو الأهم للوصول للصورة الكاملة!
التدوينة القادمة: في التدوينة القادمة من سلسلة #مفاهيم_سحابية سأتحدث عن كيفية تعريف و تحديد العائد على الإستثمار ROI و التكلفة الإجمالية للتملك TCO في بيئات الحوسبة السحابية.

‎التعليقات‫:‬ 2 On #مفاهيم_سحابية: إقتصاديات الحوسبة السحابة

‎أضف رد:

‎بريدك الإلكتروني لن يظهر لأحد

‎القائمة الجانبية المتحركة

القليل عني

القليل عني

مرحباً بك في مدونتي الشخصية. أنا ناصر الناصر، مستشار منصات التطوير في شركة مايكروسوفت. مهتم بالتقنية و الإدارة و التبسيط للحد الأدنى Minimalism. أكتب في هذه المدونة عن تقنيات الويب و الحوسبة السحابية، بالإضافة إلى إدارة المنتجات و ريادة الأعمال. أشارك بين الحين و الآخر مراجعاتي الشخصية لبعض المنتجات و الخدمات.

ملفاتي الشخصية